وهذا الاعتراف قد لا يكون جديداً على الأوساط العاملة في صناعة الأدوية؛ ولكنه يشكل صدمة حقيقية للمرضى وعامة الناس ممن يشترون أدوية مكلفة - ولكنها غير فعّالة!! ومما يساهم في تعتيم الصورة أكثر (ويصعّب اكتشاف الحقيقة حتى على المرضى أنفسهم) أنهم كثيراً ما يصلون لمرحلة الشفاء ليس بسبب العقار ذاته بل بسبب التأثير النفسي أو تغلب جهازهم المناعي على المرض.. والأسوأ من هذا وذاك أن معظم شركات الأدوية تحجم عن تصنيع عقاقير فعالة بسبب ضعف السوق أو قلة الاستهلاك (نتيجة لندرة المرض نفسه).. وفي المقابل تتزاحم على إنتاج أدوية وعقاقير لأمراض بسيطة وغير خطيرة ولكنها تتمتع بسوق كبيرة (مثل الزكام الذي لم يكتشف له علاج حتى الآن؛ ومع هذا يوجد له أكثر من 637 عقاراً حول العالم!!).

.. أيها السادة: بالتأكيد لسنا خرافاً.. ولكن شركات الأدوية تعاملنا كذلك!!

 

معلومات حول الكتاب:
عدد الصفحات : 432 صفحة
القياس : 14 * 20 سم
الوزن : 520 غرام
غلاف الكتاب : غلاف كرتوني
ترجمة : لا يوجد
دار النشر : دار الحضارة للنشر والتوزيع