Go toتسجيل دخول Go toإنشاء حساب
تخطى الى المحتوى

لم يصل عليهم أحد

تقييم 1
16.99€

إنّها ليست مجرّد رواية عن طفل مسيحي ناجٍ من مجزرة في ماردين، تربّيه عائلة مسلمة في حلب، بل ملحمة إنسانيّة حقيقيّة عن الطوفان والقلق البشري، عن وهم النجاة من هذا الطوفان والأوبئة، وعن ورطة الحياة بحدّ ذاتها.

مصائر صغيرة تقودنا إلى مصير أكبر لمدينة حلب التي شهدت عبر تاريخها الطويل تحوّلات اجتماعيّة وسياسيّة ودينيّة عميقة، يرصدها خليفة بتقنيّات جديدة، في هذه الملحمة المسكونة بثنائيّة الحبّ والموت.

تدور أحداث الرواية في قرية صغيرة على أطراف مدينة حلب، وتمتدُّ لتشمل عدّة قُرىً أخرى قريبة، في فترةٍ زمنية ممتدّة من القرن التاسع عشر، وحتّى منتصف القرن العشرين. وبين هذين الزمنين، يُحاول خليفة من خلال أبطال الرواية رصد التحوّلات الكبيرة التي طرأت على المدينة، وأفرزت أزمنةٍ جديدة لا تبشّر بخير، وغيّرت من ملامح وهوية المدينة. تحوّلات اجتماعية ودينية وسياسية صاغت مصائر البشر، ليُعيدوا بدورهم صياغة مصير المدينة بعد وقتٍ قصير.

من هذه القرية، تبدأ "لم يصلّ عليهم لأحد" بحدثٍ مأساويٍ يُلقي بظلالٍ تراجيدية على الحكاية وأبطال العمل كذلك، ويضعهم أمام ماضيهم وجهًا لوجه، عبر ذكرياتٍ مرتبطةٍ، بشكلٍ أو بآخر، بالكارثة التي أصابتهم، أي طوفان النهر الذي ضرب قريتهم ودمّر بيوتها الصغيرة، وفرّق ما تبقّى من أهلها، ممكن كانوا خارج القرية أثناء الطوفان. ومن بين كلّ أهالي القرية، تنجو امرأتين فقط، تضمّ الأولى رضيعها الذي قضى غرقًا، بينما تشاهد الثانية من مكانها جثث أمّها وأبيها واخوتها الأربعة، بالإضافة إلى أصدقائها وجيرانها وتلاميذها وعددٍ ممن تعرفهم. هكذا، تحوّلت القرية الصغيرة إلى مقبرةٍ كبيرة تذكّر بهول الكارثة التي أصابتها وأهلها.



معلومات حول الكتاب:
عدد الصفحات : 494 صفحة
القياس : 14 * 20 سم
الوزن : 544 غرام
غلاف الكتاب : غلاف ورقي
ترجمة : لا يوجد
دار النشر : دار العين للنشر والتوزيع



كلمات للبحث:
يصلي - الخليفه - خليفه