تسجيل دخول إنشاء حساب
تخطى الى المحتوى

مشاعر مهاجرة

كتابة تقييم
نفذت الكمية
13.99€
في "مشاعر مهاجرة" تتسلل الروائية برفق صوب المشاعر الإنسانية لتكتب حكاية المرأة الممتدة بين الإرادة والخسارة، لتطرح من خلالها سؤالاً مهماً؛ هل نجاح المرأة يستلزم أن تعيش معه حالاً من الفقدان، وبمعنى آخر أن تنجح المرأة في مجتمع ذكوري يعني أن تغادرها مشاعرها دون استئذان فيأتي النجاح تعويضاً عن الخسارة واستمراراً للحياة. تتخذ الروائية من الطبيبة "ديانا" أنموذجاً للمرأة التي تحيا بمشاعر مبتورة بين الرفض والقبول. "... فقد أحبت ما حصل وأرادته كما أراده هو. لماذا تحيا بمشاعر مبتورة؟ ما هذا الانفصام والازدواجية بين رغباتها الحية وبين هجرة مشاعرها وعيشها في أحضان صورة من الغيب رسمتها بيدها؟ ذاك الغيب الذي ملكها ولم تملكه، ولامس شغاف قلبها واستولى على كيانها، وأفشل كل علاقاتها بالذكور الذين قابلتهم في حياتها، بدءاً بالفتى فؤاد وحب مراهقتها الذي تخلت عنه فجأة؛ مروراً بالشاب الوسيم رامي زميلها في سنوات الجامعة، الذي أحبها وتعلق بها، فهجرته؛ وصولاً إلى الدكتور الناضج والمميز كريم، الذي ترغبه وترفضه في الوقت نفسه…". هي امرأة تحيا الحياة وفق عالم افتراضي رسمته بإرادتها تعود فيه طفلة تلهو بفرح الحياة، ترى "… للزمان فرادته وللوقت قدسيته، وللحظة عظمتها، وللمسرات نكهتها، وللألم معنى. هو عالم يستمع بصبر إلى شكوى الحاضر وتأوهات الماضي… ترتعش له الكلمات، وتتراقص على أنغامه المعاني. وبعد أن أرتشف منه رحيق الحياة، أعود إلى الواقع لمواجهة مسؤولياته وتحدياته…". عن "مشاعر مهاجرة" تقول منى الشرافي تيم: "روايةُ من حبرِ الأنا ارتسمتْ/خُطوطُها/ذاتيةُ المشاعرِ/تحاكي عالَمَاً من صُنْعِها/في اختلافاتِهِ يُشْبِهُهَا/هنا وهناكَ تناقضاتٌ/وبعضُ قطوفٍ منَ/الغيبِ الهاربِ يلتحِمُ معَ الخَيالِ/هجران الهوى واغترابُ/الأهواءِ/واختلاقُ الحُبِّ من صورةِ/الحبيبِ/سُحُبٌ تخترقُ الأعالي/فتمرُّ على سطورٍ/تنبضُ/حكاياتُ الحُلُمِ/لا تنتمي إلا إلى بعضٍ من الأنا/وشيءٌ من الأنتَ/وكثيرٌ ممّا ما بَعْدَ/وأبْعَدُ من الزَّمانِ".



معلومات حول الكتاب:
عدد الصفحات : 318 صفحة
القياس : 14*21  سم
الوزن : 380 غرام
غلاف الكتاب : غلاف ورقي
ترجمة : لا يوجد
دار النشر : الدار العربية للعلوم ناشرون