تسجيل دخول إنشاء حساب
تخطى الى المحتوى

يد ملأى بالنجوم

تقييمات 2
نفذت الكمية
11.99€
يعيد رفيق شامي في روايته ‘يد ملأى بالنجوم’، الصادرة أخيراً عن ‘منشورات الجمل’ بترجمة كاميران حوج، تأثيث البيئة الدمشقية من خلال فتى يبلغ من العمر 14 سنة، يقرر كتابة مذكراته لأنه- كما يصرّح- بات ينسى. الفتى ابن الفرّان، المسيحي الذي يعيش في بيئة مختلطة يعيش فيها المسيحيون والمسلمون والأكراد والأرمن والكلدانيون وبعض الأشخاص من جنيسات أخرى كاليونانية والإيطالية، يقرر الكتابة كفعل ضدَّ النسيان. هكذا ومنذ الصفحة الأولى، يخبرنا المؤلف بنيته هذه: الكتابة كفعل أخلاقي، الكتابة كتمسك بالذاكرة. وعليه يضعنا المؤلف، على مدار نحو 340 صفحة من اليوميات التي تشكل مجمل الرواية، أمام عمل يوثق الحياة اليومية لإحدى الحارات الفقيرة في دمشق. هذا التوثيق سوف يشمل علاقات الناس بعضهم بعضاً، المشاعر، الثقافة، المهن، الحياة السياسية، القمع والاستبداد، الانقلابات العسكرية المتواصلة، التعليم، الاختلاطات الدينية، المسح الطوبوغرافي للبيوت الطينية، الطموحات البسيطة أو المبالغ فيها للناس البسطاء. وسوف نشهد على مدى الصفحات كيف يتوسع السرد الذي بدأ بالفتى وصديقه ابن الخامسة والسبعين العم سليم، الشخصية المحورية في هذا العمل، ليشمل مجتمعاً كاملاً، ودولة كاملة، من غير أن يغادر الروائي وشخصياته هذه الحارة الدمشقية الصغيرة. سيكون من الممتع أن نشهد هذا التنويع والتوسيع والاستثمار السياسي والاجتماعي بأدوات بسيطة وأحداث قليلة ومنضبطة ومتقشفة إلى حدٍّ ما. لم يقع رفيق شامي، طوال روايته هذه، في الخطابية السياسية وهو يقدّم صورة عن الحياة السياسية وأنظمة الحكم في سورية. طوال الرواية كنا نسمع صدى انقلابات أكثر مما كنا نشاهدها. يكفي أن نشاهد تغيرات عمرانية طفيفة لنستنتج أن ثمة انقلاباً حدث في البلد أو تغيراً طرأ في النظام السياسي. مع ذلك، فإن الرواية لدى رفيق شامي، إلى كونها أرشيفاً واقعياً أو متخيلاً، هي فعل أخلاقي. هذا الفعل لا يتم التصريح عنه بشكل مباشر بل هو مضمر تحت هذه الحفريات المتواصلة في الذاكرة سعياً لتخليد المكان. كل هذا لا يلغي أن الفن الروائي هنا يظهر كمتعة خاصة وشخصية. بدا كأنما الروائي يسرد لنفسه. يحكي لكي يشفى. يعيد على مسامعه خبريات وحكايات وطرائف ومواقف وذكريات وأشخاصاً وأمكنة من حياة سابقة وآفلة. هكذا، تتوافر ثلاثة توجهات كبرى في هذا العمل: السرد كمتعة ذاتية، السرد كذاكرة، السرد كفعل أخلاقي. ثلاثة توجهات ترك المؤلف لعمله تدبيرها من غير أن تتحول هذه التوجهات إلى شعار.



معلومات حول الكتاب:
عدد الصفحات : 239 صفحة
القياس : 14.5 * 21.5 سم
الوزن : 302 غرام
غلاف الكتاب : غلاف ورقي
ترجمة : كاميران حوج
دار النشر : منشورات الجمل



كلمات للبحث:
اليد - مليئة - ملئى - الشامي